الإثنين, مايو 16, 2022
الرئيسيةالهدهدجامعة بيرزيت تكرّم الشهيدة شيرين أبو عاقلة على طريقتها

جامعة بيرزيت تكرّم الشهيدة شيرين أبو عاقلة على طريقتها

تهدف إلى تحفيز الإبداع الإعلامي النوعي الذي يتناول قصة فلسطين

وطن – أعلنت جامعة بيرزيت الفلسطينية عن إطلاق جائزة باسم “الشهيدة شيرين أبو عاقلة للتميز الإعلامي” وهي جائزة سنوية تستهدف الإعلاميين الفلسطينيين، وتهدف إلى تحفيز الإبداع والعمل الإعلامي النوعي الذي يتناول قصة فلسطين.

شيرين أبو عاقلة
شيرين أبو عاقلة

وتأتي هذه الجائزة التي سيعلن عنها في 11 أيار من كل عام، وهو تاريخ استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة، كتكريم لدورها الوطني والإعلامي. حيث ساهمت في إيصال الصوت الفلسطيني للعالم عبر تغطية اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة على الشعب الفلسطيني.

اقرأ أيضاً: 

إلى جانب ذلك أعلنت الجامعة أيضاً عن تخصيص منحة دراسية سنوية باسم “شيرين أبو عاقلة” لإحدى طالبات الإعلام المتميزات أكاديمياً. كتشجيع للتميز الأكاديمي الإعلامي بعنوان “منحة الشهيدة شيرين أبو عاقلة للتميز الأكاديمي في مجال الصحافة والإعلام”.

كما سيعلن عن تفاصيل الجائزة والمنحة الدراسية وشروطها قريباً، على أن يتولى صندوق ووقفية القدس الإشراف على الجائزة وإدارتها.

وتعد جامعة بيرزيت التي تأسست عام 1924 والواقعة على أطراف مدينة رام الله إحدى أهم وأعرق المؤسسات التعليمية في فلسطين. وتسعى إلى تطوير قطاعات العلوم الطبيعية والإنسانية بما يخدم مصلحة المجتمع المحلي والدولي.

اقرأ أيضاً: 

وكانت الشاعرة الكويتية “سعاد الصباح” قد أعلنت عن استحداث جائزة إعلامية تحمل اسم صديقة الفكر الحر (شيرين أبو عاقلة) خاصة بالإعلام العربي.

وفي رسالة وجهتها إلى نقابة الصحافيين الفلسطينيين قالت د. سعاد الصباح جاء فيها: “فجعت وتألمت وغضبت. وتفجرت في روحي كل معاني القهر العربي. والانتظار العربي والانكسار العربي وأنا أتابع على الهواء اغتيال الإعلامية الكبيرة شيرين أبوعاقلة التي ربطتني بها صداقة عبر الأثير سنين طويلة. لكن دمها يصرخ فينا جميعا أن البطولة لن تكون مجانية. وأن صوت المحتل أجبن من أن يواجه امرأة تصرخ بالحق عبر وسيلتها الإعلامية المسالمة”.

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث