الإثنين, مايو 16, 2022
الرئيسيةتقاريرميدل ايست آي: لماذا قد تكون زيارة محمد بن زايد تركيا بداية...

ميدل ايست آي: لماذا قد تكون زيارة محمد بن زايد تركيا بداية عهد جديد؟

سلط “قادر أوستون” المدير التنفيذي لمؤسسة “سيتا”واشنطن، والحاصل على درجة الدكتوراة في دراسات الشرق الأوسط وجنوب آسيا وإفريقيا، في مقال له بصحيفة “ميدل إيست آي” البريطانية الضوء على زيارة الشيخ محمد بن زايد إلى تركيا ولقائه الرئيس أردوغان.

وقال “أوستون” في مقاله الذي ترجمته (وطن) إن الزيارة الأخيرة التي قام بها ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، إلى تركيا تسلط الضوء على إعادة التقويم المستمر لسياسة أنقرة الخارجية في الشرق الأوسط.

ولفت إلى أن تركيا والإمارات يخوضان صراعًا على النفوذ الإقليمي منذ سنوات. حيث تدعمان أطرافًا متعارضة في مناطق الصراع مثل ليبيا وسوريا.

وتوترت العلاقات بين الدولتين خلال الربيع العربي، عندما دعمت تركيا الانتفاضات ضد الحكام المستبدين. بينما قادت الإمارات والسعودية الثورة المضادة.

ووفق الكاتب فإنه لدى أنقرة شكوكا أيضًا بشأن تورط الإمارات في محاولة الانقلاب الفاشلة عام 2016 في تركيا.

وبعد قطع المملكة العربية السعودية والإمارات، العلاقات مع قطر في عام 2017، أصبحت تركيا بمثابة شريان الحياة الرئيسي للدوحة.

لكن الآن وبعد عقد من الرؤى المتضاربة والمنافسة الإقليمية، يمكن أن تنذر زيارة محمد بن زايد للعاصمة التركية بحقبة جديدة – حقبة يحددها التعاون بدلاً من المواجهة، يقول “أوستون”.

ما سبب التغيير الواضح في موقف أنقرة؟

يرى الكاتب أن أحد الأسباب الرئيسية لذلك هو الاتفاق الذي أبرم مطلع هذا العام “اتفاق العلا” بين قطر والدول العربية المجاورة. والذي أنهى رسميًا أزمة الخليج التي استمرت أربع سنوات.

اقرأ أيضاً: حمد بن جاسم: اتفاق العلا أبعد من كونه مصالحة سعودية قطرية (فيديو)

وخلال الحصار أرسلت تركيا الإمدادات اللازمة وقوات الأمن إلى قطر. بما عزز قدرتها على الصمود في وجه العزلة التي فرضتها السعودية والإمارات وحلفاؤهما عليها.

ومن خلال إنهاء الحصار، أزال اتفاق العلا إحدى نقاط الصراع الرئيسية لأنقرة وأبو ظبي.

التأثيرات الاقتصادية

وفي جانب آخر ربما أدركت كل من تركيا والإمارات العربية المتحدة أيضًا أن أيًا منهما لا يستفيد من المواجهة الإقليمية.

وظهر مأزق عسكري بعد تدخل تركيا في ليبيا لدعم الحكومة المعترف بها من قبل الأمم المتحدة في طرابلس. بينما دعمت الإمارات الجنرال المنشق خليفة حفتر.

وتجري الآن عملية سياسية ، والانتخابات المقبلة في ديسمبر ، مهما كانت معيبة ، يمكن أن تضع البلاد على طريق الاستقرار.

في حين أن هناك دائمًا خطر اشتعال الحرب الأهلية، فإن تركيا ملتزمة ببقاء الحكومة وليس لدى الإمارات الكثير لتكسبه من خلال لعب دور المفسد. بحسب قول “أوستون”.

وتابع كاتب المقال:”كما أن التدخل التركي يبقي النفوذ الروسي بعيدًا. وهو ما تفضله واشنطن وهو حافز إضافي للإمارات للتوصل إلى تفاهم مع تركيا. بدلاً من محاولة تقويض جهودها في ليبيا.”

ويقول “أوستون” إن هناك دافعا آخر للتقارب يتعلق بالآثار الاقتصادية غير المتوازنة لجائحة كورونا.

حيث كافحت تركيا لاحتواء الآثار المالية للوباء، وأدى انخفاض الليرة إلى زيادة صعوبة الحياة على العديد من العائلات.

بينما في المقابل، لا يزال اقتصاد الإمارات قوياً وسط ارتفاع أسعار النفط.

وكان هناك تركيزا كبيرا في الأيام الأخيرة على الاستثمارات الإماراتية في تركيا. حيث ورد أن أبو ظبي مستعدة لاستثمار المليارات – وهو ضخ نقدي تشتد الحاجة إليه من شأنه تعزيز العلاقات.

وكل هذا سيكون له آثار إقليمية، وفق الكاتب.

واستشهد “أوستون” في مقاله بما ذكره وزير الصناعة الإماراتي سلطان أحمد الجابر ، متحدثاً إلى محطة تلفزيون تي آر تي التركية الحكومية: “تأتي هذه الزيارة في وقت تعمل فيه الإمارات العربية المتحدة وتركيا معًا على رؤية مستقبل أكثر سلامًا واستقرارًا وازدهارًا للمنطقة.”

فك ارتباط الولايات المتحدة

ويرى الكاتب أيضا أن محمد بن زايد “لاعب براغماتي”، وعلى الرغم من نفوره العميق من الإخوان المسلمين وإيران. يجب أن يشعر أن جماعة الإخوان المسلمين أقل خطورة هذه الأيام.

ومع سعي إدارة بايدن في الولايات المتحدة لاتفاق نووي مع إيران ، فمن الحكمة أن يتواصل مع لاعبين إقليميين آخرين مثل تركيا.

انسحاب الإمارات من حرب اليمن

ويعد انسحاب الإمارات من حرب اليمن – التي أصبحت تكلفتها الإنسانية قضية رئيسية في واشنطن – دليلًا آخر على نظرة ابن زايد المرنة عندما يشعر أن المد قد ينقلب.

وتابع “أوستون”:”يجب أن يدرك محمد بن زايد أنه ليست هناك حاجة للصراع مع تركيا بشأن القضايا الإقليمية لأسباب أيديولوجية، لأن تركيا منفتحة أيضًا على التعاون العملي.

وأوضح أن فك ارتباط الولايات المتحدة بالشرق الأوسط ، إلى جانب النفوذ الروسي المتزايد في دول مثل سوريا، هو عامل آخر في إعادة الاصطفافات الإقليمية.

مضيفا أنه بينما تحافظ الولايات المتحدة على مصالحها في المنطقة ، تتجنب واشنطن تقديم رؤية يمكن للاعبين الإقليميين بموجبها وضع أنفسهم ، مما يعزز الحاجة إلى الحوارات والتعديلات داخل المنطقة.

وبالنسبة لتركيا والإمارات، يبقى السؤال المطروح هو إلى أي مدى يمكن ترسيخ هذا التغيير الناشئ؟.

ليوضح الكاتب أنه لا تزال الخلافات الجدية قائمة بين تركيا من جهة ومصر وإسرائيل واليونان من جهة أخرى حول شرق البحر المتوسط.

ولفت إلى أن الإمارات تتمتع بعلاقات قوية مع مصر وقد قامت بالفعل بتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

متسائلا:ماذا سيكون موقف الإمارات إذا زادت التوترات في شرق البحر الأبيض المتوسط ​​، أو إذا عادت الحرب الأهلية إلى ليبيا؟

واختتم “أوستون”:هل تستطيع تركيا والإمارات تجزئة مثل هذه القضايا ومواصلة تعميق العلاقات الاقتصادية بينهما؟”

ليجيب:”لديهم بالتأكيد أسباب قوية للقيام بذلك.”

(المصدر: ميدل ايست اي – ترجمة وتحرير وطن)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث