الرئيسيةتقاريرالأمن السيبراني والاستخبارات.. مفاتيح اتفاقية الدفاع بين إسرائيل والمغرب

الأمن السيبراني والاستخبارات.. مفاتيح اتفاقية الدفاع بين إسرائيل والمغرب

منذ اعتراف الولايات المتحدة بالسيادة المغربية على الصحراء، وقعت الرباط عدة اتفاقيات تجارية مع إسرائيل.

في هذا السياق، نشرت صحيفة “الإسبانيول” الإسبانية تقريرا سلطت من خلاله الضوء على توقيع اتفاق دفاعي بين إسرائيل والمغرب. يوم الأربعاء الماضي في الرباط. بحيث أصبحت المخابرات والأمن السيبراني مجالات رئيسية للتعاون بين البلدين.

“خطوة تاريخية”

وبحسب ما ترجمته “وطن”، صادق على الاتفاق وزير الدفاع المغربي عبد اللطيف لوديي ونظيره الإسرائيلي بيني غانتس الذي سافر إلى الرباط منذ الثلاثاء. في زيارة تاريخية تأتي في سياق تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وقال غانتس على حسابه على تويتر “لقد اتخذنا خطوة تاريخية”.

اقرأ أيضاً: باحث مقدسي لـِ”وطن”: اتفاقية المغرب مع “إسرائيل” الأمنية هدفها الجزائر

هذا وأفاد زوهار بالتي، رئيس المنطقة السياسية العسكرية بوزارة الدفاع الإسرائيلية. أن “الاتفاقية التي وقّعناها ستسمح لنا بالتعاون في مجال التدريبات (العسكرية المشتركة) والمعلومات”.

تحالف معرفي استراتيجي

وأضاف بالتي، الذي عرّف التعاون بين البلدين بأنه “تحالف معرفي استراتيجي”. “أن هذه اتفاقية ستسمح لنا بمساعدتهم في كل ما يحتاجون إليه منا، بما يتوافق بالطبع مع مصالحنا”.

وأعقب هذه التصريحات بيان صادر عن هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة المغربية. أكد أن التعاون سيمتد أيضا إلى مجال الأمن السيبراني.

وبعد التوقيع على الاتفاقية، لفت غانتس إلى أنه سيسمح لكلا البلدين “بالعمل على مشروعات مشتركة”. بالإضافة إلى تعزيز التعاون الصناعي في الشؤون الدفاعية. علما وأن الاستخبارات والأمن السيبراني هما الركيزتان الرئيسيتان للاتفاقية.

تطبيع العلاقات

لقد تضمنت زيارة الوزير الإسرائيلي لقاءات مع المفتش العام للقوات المسلحة الملكية العميد بلخير الفاروق.

وزير الخارجية ناصر بوريطة ورئيس المديرية العامة للدراسات والتوثيق ياسين منصوري، فضلا عن أنه زار كنيس تلمود توراة.

يُذكر أنه تم الإعلان عن تطبيع العلاقات بين إسرائيل والمغرب نهاية عام 2020 .في إطار ما يسمى باتفاقات إبراهيم، التي روجت لها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب (2017-2021).

وفي مقابل إقامة الرباط لعَلاقات مع الدولة اليهودية، اعترفت الولايات المتحدة بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية. وهو اعتراف لم تتم المصادقة عليه بعد من قبل إدارة الديمقراطي جو بايدن.

ومنذ ذلك الحين، تقدم البلدان باتفاقيات تجارية متعددة وإنشاء مكاتب اتصال. على الرغم من أنه حتى الآن تم افتتاح المقر الإسرائيلي فقط في الرباط رسميا خلال زيارة قام بها وزير الخارجية يائير لابيد في أغسطس المنقضي.

اقرأ أيضا: تقرير: اسرائيل تَحرم المغرب والإمارات والسعودية من برامج التجسس!

تنديد بالزيارة الاسرائيلية إلى المغرب

قوبلت زيارة غانتس للمغرب، برفض من جمعيات مغربية نددت باستقبال “وزير الحرب الصهيوني بأرض المغرب”.

وقالت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة (غير حكومية) في بيان. إن هذه الخطوة “غير محسوبة العواقب، واستمرار في مسلسل التطبيع المذل مع الكيان الصهيوني الغاصب لأرض فلسطين”.

وأطلقت الهيئة مع “الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع” (غير حكومية) حملة إعلامية وميدانية رافضة لزيارة غانتس.

“لا مرحبا بالقاتل غانتس”

علاوة على ذلك، دشنت المنظمتان وسما عبر مواقع التواصل الاجتماعي تحت عنوان: “لا مرحبا بالقاتل غانتس”.

من جانبه، قال عزيز هناوي، الكاتب العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع (غير حكومي). إن “استقبال مسؤولي الدولة المغربية للإرهابي الأول في الكيان الصهيوني، المجرم المدعو بيني غانتس، وزير الحرب، يعتبر خارج الإرادة الشعبية. ويتعارض مع مواقف الشعب المغربي الأصيل الداعم للحق الفلسطيني والرّافض للمشروع الصهيوني”.

وشدد هناوي أيضا: “لا يمكن الحديث عن مكاسب من وراء الزيارة. كل ما يجري اليوم باسم قضية الصحراء هو قمة الخيانة لها. وقمة الإهانة للشّهداء المغاربة في الصحراء والجولان وفلسطين”.

التجريدة المغربية

كما أورد، “الذي يحصل اليوم هو مظهر من مظاهر الاستبداد السياسي الفاسد. الذي يفرض التطبيع قسرا على المغاربة. ويُهرب الاتفاقيات بعيدا عن خيارات الشعب. ما يقع هو خيانة لدماء التجريدة العسكرية المغربية في الجولان عام 1973”.

اقرأ أيضا: صحيفة إسبانية: المغرب يعزز احتلال الصحراء الغربية بدعم أمريكا وإسرائيل

وجدير بالذكر أن “التجريدة المغربية” هي فرقة عسكرية مغربية شاركت على الجبهة السورية في حرب أكتوبر/ تشرين الأول 1973 ضد إسرائيل. التي تواصل اسرائيل احتلال معظم مساحة مرتفعات الجولان السورية.

وشدد على أن “غانتس هو عدو إرهابي صهيوني، والمفروض أن يُحاكم في المحاكم الدولية لجرائمه الموثقة ضد الإنسانية، بدلا أن يحظى باستقبال عسكري رسمي”.

(المصدر: الإسبانيول – ترجمة وتحرير وطن)

 

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث